منتدى سمارت مان
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف غربة الايام في الأحد 3 أكتوبر 2010 - 10:05

ـالسلامـ ع ـليكمـ


صبآاحكم / مسآائكم محبهـ ورضى ومودهـ



ـاليومـ احبتت ان انثر هنآ [size=9][size=16]نــــــــــبذة مختصر عن فنون الشعر والنثر [/size][/size]



طبعآ انآ متذوق للشعر فقط ولا اكتب



اخترت ما يجور في خآطري اتمنى ان يروق متصفحي لكم



فنون الأدب
المقدمة

ينقسم الأدب إلى قسمين كبيرين رئيسين هما : الشعر والنثر
الشعر : هو ما يقوله الشاعر معبرا ً عن شعوره ووجدانه بلغة عذبة مزدانة بالتصوير البديع ، والتعبير الموحي ، في إطار من الإيقاع المنتظم والموسيقى المؤثرة التي تنبعث من الوزن والقافية أو حسن اختيار الكلمات المناسبة للمعنى ، وللتعبير عن خلجات النفس .

ولذا فإن الشعر يخاطب الشعور والوجدان ، ويحاول أن يعرض الفكرة ممتزجة بالعاطفة الذاتية ، والتجربة الشخصية .. ومهمة الشاعر في النهاية هي حمل القارئ والسامع على مشاركته في مشاعره وأفكاره ، ولا يتأتى له ذلك إلا بتفوقه في لغته الشعرية السامية.

ومن أنواع الشعر الرئيسية ( الشعر الغنائي ، الشعر القصصي والشعر التمثيلي ).
كما ظهر حديثا ً نوع آخر من الشعر وهو ما يسمى بالشعرالحداثي أو شعر التفعيلة ، وسوف نتعرض إليه لاحقا ً بمزيد من الشرح والتوضيح مع الأمثلة.


أما النثر فهو يخاطب العقل في المقام الأول . والفكرة هي غاية الأديب الأولى ، ويتوصل إليها بلغته الواضحة المدعمة بالأدلة والبراهين والتحليل والتفصيل والاستقصاء في عرض أدبي.
ومن أنواع النثر ( الخطبة ، المحاضرة ، المناظرة ، القصة، المسرحية ، البحث ، المقال ، الخاطرة ، الرسالة والسيرة الذاتية ).


خطة البحث

تم تقسيم الموضوع إلى فصول كالتالي :
الفصل الأول : سنلقي الضوء فيه على ( فنون الأدب ) – الشعر والنثر بتقسيمه إلى قسمين :

القسم الأول : فنون النثر (الخطبة ، المحاضرة ، المناظرة ، القصة، المسرحية ، البحث ، المقال ، الخاطرة ، الرسالة والسيرة الذاتية ) وسأقوم بتقسيمه إلى بابين :
الباب الأول : فنون النثر اللسانية ( الخطبة ، المحاضرة والمناظرة ).
الباب الثاني : فنون النثر الكتابية (القصة، المسرحية ، البحث ، المقال ، الخاطرة ، الرسالة والسيرة الذاتية ).


القسم الثاني : فنون الشعر - ( الغنائي والقصصي والتمثيلي ).


الفصل الثاني : سنتناول ألوان ( الشعر الحديث ) - ( الشعر المنثور ، الشعر المرسل ، الشعر الحر ) - والأسباب والدوافع التي أدت إلى ظهوره وطبيعة الشكل الجديد للشعر من حيث التفعيلة و القافية (الموحدة ، المختلفة ، الملونة ) والتجديد في موسيقى الشعر العربي.

كما سنتعرض إلى البيت الشعري وأقسامه من حيث ( الشطر ، العجز ، الحشو ، العروض ، الضرب ) .. وذلك من خلال الشرح و الأمثلة .

الفصل الثالث : سنتناول ( علم العروض ) بشكل مفصل من حيث :
- الأسباب والأوتاد .
- التفاعيل .


الفصل الرابع : سنتناول فيه ( البحور الشعرية أنواعها ،أوزانها وتفعيلاتها ).

الفصل الخامس : سنتناول فيه ( بحور الشعر الشعبي أوزانها وتفعيلاتها )

الفصل السادس : سنتناول ( المذاهب الأدبية وأثرها في الأدب العربي ) - ( الكلاسيكية ، الرومانسية ، الواقعية و الرمزية أو الإيحائية ) - مع أمثلة لها من الأدب العربي .

الفصل السابع : فسيكون حول ( تحليل العمل الأدبي ماهيته ، أساليبه ومراحله ).

هذا وسيختم الموضوع بأهم المراجع التي استفاد منها كاتب هذا الموضوع


أرجو من الله عز وجل أن يوفقني وينفعني وإياكم في توضيح كثير من الأشياء التي قد نكون نجهلها أو نتجاهلها وتفيدنا في خلق جيل واع ٍ ومدرك لأنواع الأدب وفنونه ، لنتمكن من تجاوز الكثير من السلبيات والمعوقات التي تقف أمامنا أثناء إنتاجنا لأي نص أدبي و حتى نكون على دراية بماهية ما نكتب وأساليبه وخصائصه.

غربة الايام
المراقب العام
المراقب العام

المشاركات: 605
العمر: 23
نقاط العضو: 956
معدل تقييم المستوى: 1
تاريخ التسجيل: 23/11/2009
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: كرة القدم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف غربة الايام في الأحد 3 أكتوبر 2010 - 10:07

الفصل الأول ( فنون الأدب )


القسم الأول : فنون النثر


المقدمة

النثر و الشعر كلاهما عمل أدبي له عناصره من فكره ، عاطفة ، خيال ، إيقاع ولغة. وبالتالي فإن تقسيم الشعر والنثر إلى فنون مختلفة ، لا يعني أن هناك حدودا ً فاصلة بينهما ، فهي جميعها أعمال أدبية تنظمها العناصر المشتركة في كل عمل أدبي راق ، ولكن هذا التقسيم يعود إلى وجود خصائص أسلوبية معينة في فن دون الآخر.

والنثر الأدبي عند العرب نوعان : نوع يؤديه اللسان ، ويسمى ( فنون النثر اللسانية ) وهي الخطبة ، المحاضرة و المناظرة .
ونوع آخر يؤديه القلم ويسمى ( فنون النثر الكتابية ) وهي القصة ، المسرحية ، المقالة ،الخاطرة ، الرسالة ، السيرة و البحث .



الباب الأول : فنون النثر اللسانية


أولا ً : الخطبة


هي فن مخاطبة الجمهور ، ومحاولة إقناعهم بفكرة ما ، يحرص الخطيب على تبليغها له

ومن عناصرها :

مناسبة الخطبة

وهي تحدد موضوعها العام فقد تكون خطبه دينية إذا كانت المناسبة دينية ، وقد تكون خطبة سياسية أو خطبة قضائية أو خطبة اجتماعية أو غير ذلك.

الجمهور المستمع

حيث لا تكون الخطبة إلا أمام جمهور مستمع وهو في الغالب جمهور عام يمثل كل طبقات المجتمع ولا يختص بطبقة دون أخرى .

أسلوب الخطبة

- استهلال الخطبة : وخير استهلال للخطبة ما كان باسم الله وحمده والثناء عليه – جل شأنه – ثم الصلاة والسلام على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثم تحية المستمعين والتسليم عليهم.
- استخدام الألفاظ السهلة الواضحة ، والتراكيب الفصيحة الصحيحة المنتقاة.
- الاهتمام بالفكرة وترتيبها وتسلسلها واستقصائها.
- التنويع في الأسلوب بين الخبر ، والإنشاء وفي الضمائر التي تستخدم بين التكلم والخطاب والغيبة لاستثارة السامعين واستمالتهم إليه.
- الإكثار من الجمل القصيرة لتسهل على السامعين متابعته ، لأن العبارة إذا طالت يُنسي أولها آخرها .
- التأكيد على الفكرة وتقويتها بالتكرار اللفظي والمعنوي والترادف والإيضاح بعد الإبهام وغير ذلك .
- استخدام الصور الخيالية ، والمحسنات البديعية غير المتكلفة والألفاظ والعبارات الملائمة الموحية ، بهدف استمالة السامعين واستثارتهم نحوه.
- الاقتباس من القرآن أو من الحديث النبوي ومن كلام الآخرين من شعر ونثر للإقناع بالفكرة والتأثير على سامعيه.
- الميل إلى التحليل والتفصيل والإطناب في الخطبة.
- الإكثار من إيراد الحجج والأدلة والبراهين لإقناع السامعين.
- الميل إلى ذكر الأمثلة من التاريخ والموازنة بين المواقف المختلفة أحيانا ً .
- ملاءمة الخطبة لمستوى السامعين الثقافي والعقلي .
مراعاة الخطبة لجانبي الإقناع والإمتاع ومخاطبة العقل والوجدان معا ً باستخدام البراهين والأساليب المقنعة بالفكرة والعبارات المختارة الجذابة التي تخدم الخطبة.
- الميل إلى الاستطراد المتصل ( الانتقال من موضوع إلى آخر ) بموضوع الخطبة إذا كان يخدم الفكرة أحيانا ً .

ويجدر الإشارة إلى أنه ليس من الضروري أن يتوافر في الخطبة الواحدة جميع هذه الخصائص في وقت واحد ، فيكفي الخطيب أن يتناول منها ما يلائم الموقف وما يميزها عن غيرها من فنون النثر الأدبي وحسب وجود بعضها فيما يتنوع منها .


وتعتبر الخطابة فن أدبي عربي عريق ، ساير العصور الأدبية في مراحل التاريخ الأدبي كلها فمنذ العصر الجاهلي حتى عصرنا هذا عرف مئات من الخطباء اللامعين ، جرت اللغة العربية على ألسنتهم ببراعة وسهولة وبيان وإشراق حتى غدوا في التاريخ الأدبي أمثلة على حسن التفكير وجمال التعبير وسحر البيان .

ومن هنا نجد أن مقومات الخطيب الناجح هي الإيمان الشديد بالفكرة ، الدفاع عنها بصدق وإخلاص وقدرته على نقل حرصه إلى مستمعيه مع التميز بحسن الإلقاء وجودة اللغة وصحة التعبير.

غربة الايام
المراقب العام
المراقب العام

المشاركات: 605
العمر: 23
نقاط العضو: 956
معدل تقييم المستوى: 1
تاريخ التسجيل: 23/11/2009
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: كرة القدم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف غربة الايام في الأحد 3 أكتوبر 2010 - 10:08

ثالثا ً : المناظرة


هي محاورة بين شخصين ، وقد تكون بين فريقين يحاور كل منهما الآخر في جمع من الناس حول موضوع محدد، يحاول كل منهما أن يدعم رأيه بالأدلة والبراهين والأمثلة ، وأن يشرحه بالتحليل والتمثيل وأن ينتصر في النهاية على مناظره وأن يعلن ذلك في الناس المستمعين وأن تذهب شهرته في الآفاق .


ومن أشهر المناظرات في العصر الحديث مناظرة الشيخ العلامة أحمد ديدات مع القس الأمريكي ، والتي بحمد الله وتوفيقه انتهت لصالح الإسلام والمسلمين .

والمناظرات ذات قيمة كبيرة في الأدب والعلم لأنها وسيلة كشف الحقائق وتمحيص الآراء وإثبات وجوه الصواب .



وقد اشتهرت المناظرات في لغة العرب في مجالات النحو والتاريخ وعلوم الكلام ولهم مؤلفات مشهورة منها ( المحاسن والأضداد ) للجاحظ ، و( المحاسن والمساوئ ) للبيهقي .


وقد تجري مناظرات متخيله بين أشخاص وهميين ، كما فعل الآمدي في كتابه ( الموازنة بين الطائيين ) حيث أجرى مناظرات بين صاحب البحتري وصاحب أبي تمام ، وهناك مناظرات بين بعض الجمادات كالسيف والقلم لابن الوردي .

يتصف المناظر الجيد :

- غزارة العلم
- فصاحة اللغة
- حضور البديهة
- هدوء النفس
- قوة الحجة
- احترام الخصم والجمهور المستمع ، فلا يتعرض إلى مناظره بسوء ولا يستعمل الكلمات النابية ولا يخوض في سيرته الذاتية وحياته الشخصية.



..

انتهى الفصل الأول ويليه الفصل الثاني ،،



يتبع

غربة الايام
المراقب العام
المراقب العام

المشاركات: 605
العمر: 23
نقاط العضو: 956
معدل تقييم المستوى: 1
تاريخ التسجيل: 23/11/2009
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: كرة القدم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف غربة الايام في الأحد 3 أكتوبر 2010 - 10:10

الباب الثاني

فنون النثر الكتابية


أولا ً : القصة


هي أهم الفنون النثرية وأشهر الفنون الأدبية على الإطلاق منذ منتصف القرن العشرين .فقد تفوقت القصة النثرية على الشعر بعد وفاة عمالقة الشعراء المحدثين أمثال شوقي ، وحافظ وخليل مطران وغيرهم ولم يستطع الشعر الحديث – حتى الآن – أن ينافس القصة في زعامة الفنون الأدبية .



والقصة تعالج مشكلة معينة يستمد الكاتب القصصي أحداثها من واقع حياته، ومما يعانيه الإنسان في حياته اليومية المباشرة ، ولهذا يشعر قارئ القصة أنه يقرأ أحداثا مألوفة لديه قريبة إلى نفسه ، لأن القصة تصور أحداثا ً معقولة محتملة الوقوع مع كل فرد من أفراد المجتمع.



ويعرف النقاد القصة أنها عرض حادثة أو مجموعة من الحوادث المترابطة التي مر بها أديب أو تأثر بها في محيط حياته فسجلها بعد أن تفاعلت في نفسه ليعرض من خلالها مشكلة اجتماعية أو فكرة إنسانية يود الكاتب أن يوصلها إلى الناس .



أركان وعناصر القصة الفنية

- الحادثة : وهي التي يمر بها الكاتب القصصي خلال حياته أو من خلال مشاهداته أو من خلال تجربة الآخرين .

- الحبكة : وهي تأتي بعد الحادثة مباشرة هو ما يصوغه الكاتب ليربط أحداث القصة وينوع حركاتها في إطار فني متحرك تبدو للقارئ جديدة ومثيرة ومقنعة وتحمل معها عنصر المفاجأة.


- الصراع الفني : وهو التشابك والتداخل بين أحداث القصة ويجب أن يكون طبيعيا مقنعا للقارئ ، بحيث يحس وهو يقرؤه كأنما يشاهده في واقع الحياة .

- حركة القصة : وهو عبارة عن نمو الأحداث في القصة ، وهو عنصر فعال في نجاحها فإذا سارت الأحداث سيرا عاديا كانت القصة ناجحة ، أما إذا أبطأت الحركة فإنها تسبب ملل القارئ ، وإذا أسرعت فقد تسبب لديه غموضا وإبهاما .

- العقدة : وهي عبارة عن تصاعد الأحداث وتأزمها ومما يدفع حب الاستطلاع لدى القارئ فيتساءل ماذا سيحدث الآن ؟ وبالتالي فإن الدافع لهذا السؤال يسمى العقدة ، أي ذروة تأزم الأحداث .


- الحل : وهو ما يدفع به الكاتب القارئ من خلال ربط أحداث القصة مع بعضها البعض ، ليتوجه به إليه ، وينبغي أن يكون نتيجة طبيعية للأحداث ونموها وارتباطها بعضها ببعض نتيجة للحبكة القصصية ولحركة الأحداث ونموها التدريجي ، علما ً بأن بعض القصص لا تقدم حلا مباشرا بل تعالج الأحداث وتترك للقارئ فرصة توقع الحل وهذا ما يسمى بالنهاية المفتوحة، حيث يمكن أن يضع القارئ أكثر من حل وكلها تكون محتملة ومتوقعة.

- الشخصيات : وهي في الحقيقة رموز للمعاني والأفكار التي يرغب الكاتب في إبرازها . والقارئ الواعي هو الذي يستطيع تفسير تصرفات الشخصية بما يتناسب مع الأحداث والأفكار والفلسفات السائدة في المجتمع والإطار المكاني والإطار الزمني الذي تمثله القصة ،




وهذه الشخصيات نوعان :




1- شخصيات ثابتة أو مسطحة : وهي الشخصيات التي لا تؤثر فيها حوادث القصة ، والكاتب يرسمها في بداية القصة رسما كاملا ولذلك فهي لا تتطور ولا تنمو لأنها وجدت كاملة منذ البداية.


2- شخصيات نامية أو متطورة : وهي تلك الشخصيات التي تتكشف لنا تدريجيا خلال القصة بتطور حوادثها .


- الإطار الزماني والإطار المكاني : وهما الزمان والمكان الذين حدثت فيهما القصة ولا يجوز للكاتب أن يصنع أحداثا خارجة عن إطار الزمان والمكان لأن ذلك يفسد القصة ويقلل من واقعيتها ورضا القارئ عنها.

- أسلوب القصة : وهو من أهم عناصرها ، ويتراوح بين الوصف ( تصوير المكان أو الشخصيات وصفا يعرّفها للقارئ ) والسرد ( نقل الأحداث والمواقف من صورتها الواقعية إلى صورة لغوية تجعل القارئ يتخيلها كما لو كان يشاهدها رأي العين ) والتحليل ( تفسير الأحداث تفسيرا عميقا ً ويربط بينها بطريقة غير مباشرة ويجب أن يكون قصيرا حتى لا يكون من قبيل الوعظ والإرشاد أي لمحات سريعة تساعد القارئ على فهم القصة ) والحوار ( ما يجري على ألسنة الشخصيات بحيث يتناسب أسلوب وكلام كل شخصية في القصة وما يناسب مستواها الثقافي و الاجتماعي في الواقع ) وبالتالي فإن الكاتب بحاجة إلى أن يمزج بين هذه الجوانب في أثناء فصول القصة .


الأنواع القصصية :

1- الحكاية : هي اللون القديم من القصص الحافلة بالبطولات الخيالية والسحر وضروب المستحيلات في عالم الواقع، وهي بهذا التعريف تشبه الملحمة الشعرية ومن أمثلتها في الأدب العربي : ألف ليلة وليلة ، كليلة ودمنه و حي ابن يقظان . أما في الأدب الشعبي فمن أمثلتها : الزير سالم و تغريبة بني هلال.


2- الرواية : وهي الشكل الجديد الذي تطورت إليه الحكاية ، وبه أصبحت قصة فنية تعالج الإنسان في واقعة .

3- القصة القصيرة : هي التي تمثل حدثا واحدا في وقت واحد ، وتتناول شخصية مفردة أو حادثة مفردة أو عاطفة مفردة أو مجموعة من العواطف يثيرها موقف مفرد واحد ولا تتسع القصة القصيرة للتفصيلات التي تعالجها القصة . وغالبا ً ما تجري أحداث القصة القصيرة حول شخصية واحدة وإذا أوردت أحداث أو شخصيات أخرى فهي تمثل مواقف مؤقتة هدفها تفصيل جوانب الحدث الرئيس والشخصية الأساسية في القصة القصيرة، وهي غالبا لا تتعدى بضع صفحات بحيث لا تزيد على عشرة آلاف كلمة.

4- الأقصوصة : وهي أقصر من القصة القصيرة ويتراوح عدد كلماتها بين خمسمائة إلى ألف وخمسمائة كلمة . وتعالج حدثا سريعا عابرا ، غالبا ما ينتزعه الكاتب من أحداث حياته اليومية ، وقد تقصر هذه الأقصوصة حتى لا تتجاوز عمودا صغيرا في صحيفة.

غربة الايام
المراقب العام
المراقب العام

المشاركات: 605
العمر: 23
نقاط العضو: 956
معدل تقييم المستوى: 1
تاريخ التسجيل: 23/11/2009
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: كرة القدم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف غربة الايام في الأحد 3 أكتوبر 2010 - 10:11

ثانيا ً: المسرحية



هي قصة اجتماعية لا تتم إلا عندما تؤدى على المسرح أمام جمهور مشاهد ، وقد عدت من فنون النثر الكتابية على الرغم من أنها تؤدى على المسرح على ألسنة الممثلين ن لأن الكاتب المسرحي يعدها بقلمه إعدادا كاملا قبل أن تتخذ طريقها إلى الإخراج المسرحي.


عناصر المسرحية


هي نفسها عناصر القصة ( الحادثة ، العقدة ، الحل ، الزمان ، المكان ، الشخصيات و الأسلوب ) .


ومن المهم جدا أن تكون أحداث المسرحية منتزعة من الواقع وبخاصة ما يهم المشاهد ويعالج مشاكله ويحلل قضاياه لأن الإنسان لا يصبر على مشاهدة أحداث لا تهمه ولا تشده.


وترتبط المسرحية بزمن محدد فهي غالبا ً ما تكون في ثلاثة فصول تمثل في ساعتين أو ثلاثة . كما أن مضمون المسرحية يحدد بزمان معين حيث لا يستطيع المؤلف المسرحي أن يرسم أحداثا متباعدة في الزمن كما قد يفعل الكاتب القصصي. وترتبط كذلك بمكان محدد من حيث أداؤها الفني ومضمونها الفكري فهي تمثل في مسرح محدود الأبعاد وتعالج مشكلة اجتماعية وقعت في مسرح معين من واقع الحياة اليومية.

وعليه فإن مسرحية النثر تعالج قضايا الحياة اليومية المعاصرة في حين تميل المسرحية الشعرية إلى معالجة الأمور التاريخية والقضايا الفنية التي أصبحت جزءا من التراث القومي.
وأشخاص المسرحية هم ممثلوها على المسرح وهم كأشخاص القصة منهم الأشخاص الأساسيون الذين ينمون ويتطورون مع توالي الأحداث في فصول المسرحية وهؤلاء هم أبطال المسرحية ، أما الشخصيات الغير أساسية فهم الذين يسهمون في البناء المسرحي ويقومون بالأحداث الجانبية المساعدة التي تكشف أبعاد الحدث الرئيس في المسرحية .





وللشخصية في المسرحية جانبان :

1- الجانب الظاهري : وهو الذي يراه المشاهد في الممثل من حركات وملابس وألوان .

2- الجانب الباطني : وهو الذي يحسه المشاهد من خلال الحوار والمعاني التي يتحدث بها الممثل وهذا هو الجانب الفكري في المسرحية.


ولغة المسرحية تقوم فقط على الحوار فليس فيها وصف ولا تحليل ولا سرد، وإنما يقدم الممثل المسرحي هذه الجوانب من خلال الحوار . لذلك كان إعداد المسرحية الناجحة أصعب كثيرا من أي فن نثري آخر كما يجب أن يكون الحوار مقنعا ً بحيث يتكلم كل ممثل بما يناسب مستواه العلمي والاجتماعي تحاكي الواقع.



وتنقسم المسرحية إلى قسمين :


1- المأساة ( التراجيديا ) : وهي تعرض أحداثا مؤلمة وتنتهي غالبا بفاجعة محزنة ، ولكنها خلال ذلك تعالج معنى إنسانيا عميقا ، وتكشف عن المواقف الإنسانية خالدة ، وتمتاز بلغتها الرصينة وأدائها الجاد .


2- الملهاة ( الكوميديا ) : وهي تعرض أحداثا واقعية من الحياة اليومية التي يصادفها المرء في مختلف قطاعات المجتمع وأشخاصها يمثلون أفرادا عاديين في الحياة وتقدم بأسلوب فكاهي وتنهي غالبا ً بنهاية سعيدة.


لكن هذا التقسيم أصبح قديما الآن ، حيث تطورت المسرحية إلى الدمج بين المأساة والملهاة ، فوجدت المسرحية التي تعالج أشد الموضوعات ألما وحزنا في إطار فكاهي مرح ، بحيث تجعل المشاهد يضحك وهو يكاد يبكي دما على ما يشاهده ويسمعه من معالجات إنسانية جادة ، حيث أنه من الصعب الفصل في واقع الحياة بين حالات السعادة والألم والحزن والسرور.


مقارنة بين القصة والمسرحية :


تلتقي القصة والمسرحية في أن كلا منهما يتألف من : حادثة وأشخاص وعقدة وحل وأسلوب .

ولكنهما بعد ذلك تفترقان في عدة أمور هي :

1- لغة القصة تشمل السرد والحوار والتحليل والوصف ولكن لغة المسرحية تقتصر على الحوار فقط
.
2- الأسلوب في القصة هو أسلوب الكاتب ، أما في المسرحية فينط ق الكاتب كل شخصية بما يتلاءم معها : طبعا وثقافة وموقفا.

3- تعالج القصة موضوعات كثيرة ن وتعرض تفصيلات صغيرة متعددة ، أما المسرحية فلا تعالج إلا الموضوعات العامة ولا تتسع إلا للأحداث الرئيسة فقط .

4- تتألف القصة من عدة فصول ، أما المسرحية فلا تزيد عن ثلاثة فصول غالبا.

5-الإطار الزماني والمكاني في القصة أطول منه في المسرحية.






يتبع ...

غربة الايام
المراقب العام
المراقب العام

المشاركات: 605
العمر: 23
نقاط العضو: 956
معدل تقييم المستوى: 1
تاريخ التسجيل: 23/11/2009
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: كرة القدم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف غربة الايام في الأحد 3 أكتوبر 2010 - 10:12

طريقه تنسيق القصائد الشعرية ....بالصور




هذي طريقة تنسيق القصائد الشعريه بالصور .. حصلتها في مندى << قبيلة آل حسن الدواسر<< حبيت انقلها لكم عل وعسى يستفيد منها بعض الشعار..وبالتوفيق للكل..



لاحظت أن بعض الأعضاء يجد صعوبه في تنسيق قصائد الشعر .... فتظهر القصيدة بشكل مزعج للقاريء

وهذه محاولة متواضعة لشرح طريقة إدراج نص شعري في المواضيع أو الردود

بداية عند كتابة موضوع جديد أو إضافة رد عن طريق الضغط على زر إضافة رد

سوف تظهر لنا صفحة جديدة نكتب فيها ما نشاء ثم اذا اردنا وضع نص شعري في الموضوع أو الرد نقوم

بالخطوات التالية :

كتابة النص الشعر
ويجب ملاحظة التالي :
1- الفصل بين الشطرين بواسطة العلامة =
مثال :
سريت ليل الهوى لين انبلج نوره=امشي على الجدي وتسامرني القمرا

ثم الضغط على الزر Enter أي سطر جديد وكتابة بقية القصيدة حتى النهاية

وعند الإنتهاء نقوم بتظليل النص الشعري كاملا
http://7a1l.******.com/shg-1.JPG

http://7a1l.******.com/shg-2.JPG


ثم الضغط على الرمز الخاص بالشعر

هذه الصورة توضح الرمز الخاص بكتابة الشعر
http://7a1l.******.com/shg-3.JPG

وبعد الضغط على رمز الشعر سوف تظهر لنا نافذه تنسيق الشعر كالتالي
http://7a1l.******.com/shg-4.JPG


وكما تلاحظ هناك ارقام باللون الازرق في الصورة ( 1 ، 2 ، 3 )

1- لمواصفات الخط : نوعه وحجمه وشكله (سميك ، مائل ) واللون

2- لإختيار صورة خلفية إذا رغبت للقصيدة

3- هيئة القصيدة ( عمودان ، متداخل ... ) ، المسافة بين الابيات (متقاربة او متباعدة) ، جهة القصيدة، التنسيق ( وينصح بإمتداد الكلمات )


ثم في النهاية تقوم بالضغط على الزر إعتمد وعندها سيتم ادراج الأكواد الخاصة بعملك في الصفحة الخاصة بكتابة الموضوع وعندها يمكنك اضافة ماتريد للموضوع من تعليق أو أي كلام آخر ترى انه مناسب



اتمنى الفائدة للجميع

غربة الايام
المراقب العام
المراقب العام

المشاركات: 605
العمر: 23
نقاط العضو: 956
معدل تقييم المستوى: 1
تاريخ التسجيل: 23/11/2009
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: كرة القدم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف @ عبد الخالق مؤيد @ في الأحد 3 أكتوبر 2010 - 13:47

مجهود اكثر من حلو مشكور
تقبل مروري ودي لك

@ عبد الخالق مؤيد @
عضو جديد
عضو جديد

المشاركات: 19
العمر: 28
نقاط العضو: 21
معدل تقييم المستوى: 0
تاريخ التسجيل: 29/09/2010
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: موظف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف SMarT MaN في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 6:24

يعطيك العافيه غربة مجهود تكشر عليه
يــــثبت المـوضوع
santa

________________________________________________
مقتطفات من برنامج اللغة الإنجليزية

متغيب لفترة أربعة أشهر لدارسة اللغة الإنجليزية
وسوف أكون متواجد هنا لفترات محدوده
أتمنى من الجميع أن يعذرونني لضيق وقتي
king

SMarT MaN
مؤسس الموقع
مؤسس الموقع

المشاركات: 347
العمر: 26
نقاط العضو: 338
معدل تقييم المستوى: 3
تاريخ التسجيل: 01/11/2008
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: الكمبيوتر والانترنت

http://smartman.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف الفراشه الفضيه في الثلاثاء 5 أكتوبر 2010 - 6:36

يستاهل التثبيت مشكــور خيو
تقبل مروري اختكمـ الفراشة

الفراشه الفضيه
عضو نشيط
عضو نشيط

المشاركات: 104
العمر: 23
نقاط العضو: 103
معدل تقييم المستوى: 1
تاريخ التسجيل: 26/01/2009
الجنس: انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذة مختصره عن فنون الشعر والنثر

مُساهمة من طرف فتى المدينة في الإثنين 14 فبراير 2011 - 12:30

يستاهلـ والله التثبيت مجهود رائع بل اكتر من رائع وبرافو عليك ومشكوور

فتى المدينة
عضو نشيط
عضو نشيط

المشاركات: 124
العمر: 21
نقاط العضو: 188
معدل تقييم المستوى: 0
تاريخ التسجيل: 22/06/2010
الجنس: ذكر
العمل/الترفيه: طالب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى